المرزوق :الكويت تستعد لاستيراد الغاز الطبيعي من العراق

- البدء باستيراد 50 مليون قدم مكعبة يومياً ترتفع تدريجياً لتصل الى 200 مليون

- محطة الشعيبة الشمالية تخضع حالياً لتقييم الأصول وسيتم خصخصتها وفق الخطة الموضوعة من «الأعلى للتخصيص»

أعلن وزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس عصام المرزوق ان الكويت والعراق يضعان اللمسات النهائية على اتفاقية استيراد الغاز الطبيعي ، مبيناً انه تم الانتهاء من التفاصيل الفنية الخاصة بالمشروع، ومن المقرر أن يتم توقيع الاتفاقية خلال الصيف الجاري.

وقال المرزوق ان «الكويت سوف تستورد مبدئياً 50 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الطبيعي على ان ترتفع هذه الكمية تدريجياً لتصل الى 200 مليون قدم مكعبة»، مشيراً إلى مفاوضات جارية حول تحديد الأسعار واجتماع مرتقب ستعقده اللجنة الفنية المكلفة بدراسة ملف استيراد الغاز الطبيعي من العراق لوضع الاتفاقية النهائية بهذا الشأن.

وبين المرزوق خلال زيارته لمحطتي الزور الجنوبية والشمالية لتوليد الكهرباء وتقطير المياه والمنشآت المائية وطوارئ  الفحيحيل لتهنئة العاملين في المحطتين بعيد الفطر برفقة الوكيل المساعد لتشغيل وصيانة المياه المهندس خليفة الفريج ورئيس مهندسي صيانة محطات القوى المهندس هيثم العلي ان «المشروع سيبدأ بتوقيع اتفاقية الاستيراد ومن ثم وضع مسارات الأنابيب الناقلة للغاز»، متوقعاً ان «تستغرق هذه العملية من سنة إلى سنتين، وأن يتم البدء بالاستيراد خلال السنة المقبلة».

وفي معرض رده عن آخر المستجدات المتعلقة بخصخصة محطة الشعيبة الشمالية، قال «هناك خطوات تمت بخصوص هذه المحطة وحالياً تخضع لمرحلة تقييم الأصول»، متوقعاً«تحويلها إلى القطاع الخاص وفق الخطة الموضوعة من قبل المجلس الأعلى للتخصيص».

وأشاد المرزوق «بجهود جميع العاملين في محطات الانتاج والنقل وشبكات التوزيع وتشغيل وصيانة المياه والعاملين في جميع قطاعات الوزارة على جهودهم التي يبذلونها لتأمين احتياجات المستهلكين».

وأضاف «تشرفت اليوم ( أمس ) بزيارة اخواني العاملين في محطة الزور الجنوبية وهي المرة الأولى بالنسبة لي لتقديم الشكر على جهودهم التي بذلوها خلال الفترة الفائتة، لاسيما خلال شهر رمضان وتذليل جميع الصعوبات التي واجهتهم خلال الفترة القليلة الفائتة».

وتابع«نحن وجميع قيادات الوزارة نثمن جهود جميع العاملين ودائما أبواب مكاتبنا مفتوحة»، متمنياً«استمرار هذه الجهود بما يخدم الصالح العام».

وزار المرزوق العاملين في مركز طوارئ الأحمدي لتهنئة العاملين في المركز»، مشيراً إلى انه «لمس روح التفاني للموظفين الوطنيين خلال هذه الزيارة وهذا دليل بأن الاعتماد على العنصر الوطني يعد نجاحا ومكسبا حقيقيا للعمل الميداني».

وأضاف ان «مركز طوارئ الأحمدي يخدم أعلى كثافة سكانية من بين بقية المراكز ونعمل جاهدين لفتح مراكز مشابهة في المستقبل ومن ضمنها المباني الخضراء».

وتابع«هؤلاء العاملون بذلوا جهوداً كبيرة رغم قسوة الظروف المناخية لتوفير سبل الراحة لاخوانهم المواطنين والمقيمين».

وهنأ المرزوق سمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء والشعب الكويتي بمناسبة عيد الفطر، متمنياً من المولى عز وجل ان يحفظ قيادة الكويت وشعبها مكروه.


© 2017 وزارة الكهرباء والماء . جميع الحقوق محفوظة.